الأربعاء، مارس 26، 2008

صباح الخير......والطماطم..............واحنا..........وانتم......








الطماطم أو الطماطة أو البندورة أو الأوطة (بالإنجليزية: Tomato) نبات من العائلة


الباذنجانية (اظن جديدة المعلومة دى!!)


Solanaceae


أو عائلة عنب الثعلب


أو ظل الليل Nightshade


يزرع في المناطق المعتدلة والحارة.


الاسم العلمي لها هو Solanum lycopersicum.
تحتوي الطماطم على:


النيكوتين بكميات ضئيلة وهو مركب سام، مثلها مثل بقية نباتات العائلة الباذنجانية وقد حذر من تناولها مركز أبحاث المفاصل ونباتات ظل الليل الذي أسسه البروفيسور نورمان تشيلدرز وذلك لأنه اكتشف أنها سبب من أسباب أمراض المفاصل وأمراض أخرى


فيتامين ج بوفرة والأملاح المعدنية وما زال البعض


ينصح بأكلها


1-للمصابين بالإمساك




3-ولمرضى القلب وللبدن،


4- ويقول بوجود الدراسات والأبحاث العلمية المشيرة لأهمية تناول عصير الطماطم في خفض النشاط في الصفائح الدموية لدى مرضى السكري، مما يساعد في حمايتهم من الإصابة بالجلطات القلبية.
نجحت:


زراعة الطماطم في المزارع المكشوفة والمغطاة


كما زرعت بدون تربة، وأجريت عليها الدراسات للتحكم بشكل منتوجها ووقت نضوج الثمر ليسهل من عملية تصديره.
**دخلت الطماطم المطبخ العربي فأصبحت لا تكاد تخلوا منها المائدة العربية في كل الوجبات، والوجبات السفرية كذلك، ودخلت حتى كمشروب وعصير.
**لأوراق الطماطم خاصية عجيبة في طرد البعوض وبقية الحشرات حيث يستخلص من
أوراقها وسيقانها مادة مضادة للفطريات والالتهابات ومبيد للحشرات(هش هش هش ).
تتركز جهود الفرق البحثية على نبات الطماطم من


***أجل إنتاج لقاحات تقاوم الأوبئة المهددة للإنسان(يالطيف اللطف يارب!!!!)


**** كالكوليرا(ياساتر ....!!!!!!)


**** و الالتهاب الكبدي الفيروسي(وقانا الله واياكم شره)


*** وفيروس نورووك، والفيروس الأخير مسبب رئيسي لالتهابات الجهاز الهضمي والمعوي والإسهال الذي يتسبب سنويا في وفاة ما لا يقل عن مليوني وفاة على مستوى العالم أكثرها بين الأطفال.(اللهم احفظنا جميعآ)
****
الموطن وتاريخ الزراعة

يعتقد أن الطماطم المزروعة ترجع في نشأتها إلى سلالات الطماطم ذات الثمار الصغيرة جدا من الصنف النباتي L. eseulentum var. cerasiforme والتي تنمو بحالة برية في
أمريكا الجنوبية.
وقد كانت بداية استئناس الطماطم في
المكسيك، التي انتقلت منها إلى الفلبين، ثم إلى أوروبا في القرن السادس عشر، حيث ذكرت لأول مرة في إيطاليا في عام 1554. ومن أوروبا انتقلت الطملطم إلى أمريكا الشمالية، حيث جاء ذكرها لأول مرة عام 1710، كما كتب عنها توماس جيفرسون في عام 1782، وكانت بداية زراعتها كمحصول تصنيعي في ولاية بنسلفانيا الأمريكية عام 1847.
وقد ظل الإقبال على زراعة واستهلاك الطماطم محدودا بسبب انتشار اعتقاد خاطيء مفاده أن ثمارها سامة للإنسان، وربما كان السبب في ذلك أن ثمارها قريبة الشبه من أنواع باذنجانية أخرى ذات ثمار سامة. وقد بقى الوضع على هذا الحال حتى منتصف
القرن التاسع عشر حينما بدأ التوسع في زراعة الطماطم في الولايات المتحدة ومن ثم باقي أنحاء العالم & Foley ، 1991).

100 غرام من الطماطم تحتوي على


===================


kcal :17
kJoule:73
ماء 94g
دهن 0.2g


كالسيوم:242mg
كاليوم242mg
مغنيسيوم:14mg
فيتامين سي:25mg

........................
منقول من ويكيبيديا العربية.

هناك تعليقان (2):

الفارس الملثم يقول...

الف شكر يا فندم علي المعلومات الهايلة دي .بس طبعا فيه اهمية تانية للطماطم في المحافل السياسية واحيانا الادبية كنعبير عن الاعجاب الشديد !!

norahaty يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الفارس الملثم**
انت متاكد انه بيبقى تعبير عن الاعجاب الشديد ؟؟؟متهيألى العكس!!نتضحك علىّ!!!اوكىىىىىىىىىىىىى.
وبعدين دى بقت غاليه خالص ماينفعش
ال اذا كانوا ناس متريييشين اوىىىى
مش كده برضه
سلامى وتحياتى وشكرا لك لسماحك الاقتباس من مدونتكم
وشكرا
norahaty