الأربعاء، مارس 26، 2008

اعجبتنى جدآ....................قصص من سطر واحد

.. اعجبتنى للغاية مدونات تحت المطر وقصص من سطر واحد

.. لصاحبها الفارس الملثم!!

.. ايه اللى عجبك فيها ؟

..الحقيقة :ما قل ودل ,انا ومن كتر ما الواحد بيسمع فى الشغل من كلام وجنجال.....

.. ايه ؟ايه.؟

جنجال .كلمة سمعتها فى السعودية حين اشتغلت هناك وهى تعنى الجدال والمعاكسة


المهم من كتر ما بسمع لابد لمن هو امامى ان ينهى بسرعة والا""ساسرح منه ""ويبقى** يقابلنى** لو رجعت تانى اتابع هو بيقول اية**
ياسلام؟


نعم وهذا سر نجاح **قصص من سطر واحد**
مركزة +موجهه+نافذة=طلقات بندقية ليزر
وسمح لىّ كاتبها *الفارس الملثم* بعرض قصتين هنا لادلل على راىّ

***القصة الاولى***


****في لحظة مصارحة نادرة قرر إن يعترف لها بكل خطاياه واثامه طالبا منها الغفران فما كان منها الا ان اعترفت له ايضا بكل ماضيها قبل الزواج حينها فقط قبل يديها وجبينها وغادر المكان ثم ارسل لها ورقة الطلاق ..****
درس لابد ان تعييه كل انثى شرقيه من ""المهد الى اللحد""ان الرجل الشرقى مهما لبس من اثواب سيظل هو هو بنفس العقلية القديمة بتاعة""سى السيد""
محلل له ان يفعل ما شاء من قبل ومن بعد ,اما الانثى فغير مسموح على الاطلاق لها ذلك(منذ ان تولد وهى ملك للاتى المجهول)
ولا تصدقى كلمه مما يقول(انه ماضى وانتهى وعفا الله عما سلف وغيره وغيره)ستظل اعترافات انثاه له سيف مسلط على علاقاتهما مهما طالت بهم الايام.
بطل قصتنا كان حاسما وسريعآ فى اتخاذ القرار وتنفيذه وهو ما يتماشى مع القصة نفسها وايقاعها(قصة من سطر واحد)
****القصة الثانيه***

***قرر إن يكتب مذكراته وعندما انتهي من اول صفحة وبدأ يقرأ ما كتبه اصابه الاكتئاب ثم قرر إن ينتحر*****
يالهول ما قرأه
اكان يحتاج الى رؤيته مكتوبا امامه ليرى بشاعة افعاله
الم يكن يحاسب نفسه
اكان سائرآ هكذا فى حياته *مثل كثير منا*مثل من يمشى وهو نائم
اسئلة كثيرة وعديدة يطرحها ***سطر واحد****ولكنه كاف ليثر زوبعة من الاسئلة وراءه
وهذا هو النجاح: ان تترك اثرا لمررورك هنا .....
اليس كذلك؟؟

هناك تعليقان (2):

الفارس الملثم يقول...

الف شكر يا دكتورة علي الدعاية المجانية ..ربنا يخليكي يا رب

تحياتي وتقديري

norahaty يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الفارس الملثم**
لا شكر على واجب
احنا اللى متشكرين لحضرتك
وتقبل تحياتى
norahaty