الأحد، أبريل 13، 2008

قصة مست شغاف قلبى.........




هى قصة قرأتها ومست شغاف قلبى لما احسست فيها من صدق



وكيف لا وهى تصف ما وقع لانسان مشهورالان فى اول حياته



يقول الكاتب بكلماته( واحيانآ كلماتى )انا للتعبير عما انفعلت به




للمرأة مكانة كبيرة فى حياتى وانا فى حياتى الاولى ثلاث نساء




اول امراة تركت اثرا فى حياتى:








انها امى تلك المراة الحنون التى تركتى وحيدا أعانى اليتم بعد فقدها وانا




مازالت فى السادسة من عمرى وكان اختفائها مباغتا واثره فادحا علىّ




"فقد اصابنى هذا بصدمه حولتنى الى طفل (متوحد) ومنعزل





والجأتنى الى القراة وكتابه مواضيع الانشاء للتعبير



عن احزان واحاسيس





لا أجد من يستمع اليها ووجدت بين صفحات الكتب





الالفة التى افتقدتها فى حضن امى




وعلى هذا تحولت الى اهم طالب فى المدرسة





يكتب الخطب





وياتى به مدروسوه ليلقى كلمات الترحيب بالضيوف .




"السيدة الثانيه فى حياتى





هى زوجة ابى والتى تولت شئون حياة الاسرة بعد ذ لك فى كافة






نواحى الامورالمعيشية الهامة والتى قامت بها السيدة على خير وجه. "





المرأة الثالثة **





كانت اخته الاكبر منه (ببضع سنوات) ولكنها حاولت بشتى جهدها ان تعطيه ما يحتاج اليه






وخاصة انها كانت تتمتع بقدر كبير من ا لحنو والعطاء



هولاء كن فى مرحلة الطفولة والصبا .


ثم ياتى الحب الاول فى فترة الجامعة وكانت تجربة قاسيةوعنيفة بالنسبه اليه لانها





لاتمشى على ارض الواقع






(ببساطة كنا تلميذا وتلميذةفى مرحلة المشاعر المتوهجة و اطلالة الشباب والاحاسيس المتيقظة) كان الخيال



وقتها اكثر من الحب نفسه فكان كما يقول (يسهر يعد النجوم ويسمع الاغانى العاطفيه )


وجاءت الصحوة او الصدمة بمعنى اصح على صوت كلمات الكبار


اتتم لسه عيال ومش فاهمين حاجه فقبل الحب لابد من كذا وكذا وكذا ولازم ولازم ولازم.



وانتهى اول حب فى حياته بالفشل لكن الذكرىظلت دائما فى د اخله فكما يقول علماء علم النفس




( ان الرغبة التى لا تتحقق تظل تؤرق صاحبها ).



عن اخر محطة نسائية فى حياته(وهذا وصفه هو بلسانه وليست من كلماتى)



هى محطة الزواج وكان مبكرا 21 عاما و تقليديا وعشا معا احلى سنوات الحب




بعد ذلك وانجبا خلالها


ثلاث بنات وولد واحد قبلهن كبروا جميعآ معه ومع امهن فاقتربن من بعضهم البعض كثيرا واصبح



هناك رابط قوى بينهم حتى انه و بناته يفهموا كل منهم الاخربدون او قبل ان ينطق اى منهم بكلمة.



انتهت كلمات الكاتب او الطفل الصغير الفاقد لامه وهو ما دون السادسة من عمره ولكن الله عوضه بعد ذلك



بحب كتيبه من النساء


ما بين اخت كبرى وزوجة اب طيبة وزوجة وفية وثلاث بنات ناجحات يفخر بهن اى اب فى الدنيا


بقى ان نعرف ان صاحب المقال هو :



الكاتب الكبير اسامة انور عكاشة.

هناك 9 تعليقات:

Salar يقول...

See Please Here

مجداوية يقول...

نور آهاتى
ولا نورا هاتى ؟؟؟
أعترف لك أختى الحبيبة أنك شخصية محيرة بالنسبة لى ,فأنت تجمعين أفكار كثيرة وتوجهات عديدة احسك شحصيات متعددة أحسك طفلة وشابة وأم وجده ,,احسك ست بيت وعاملة وأديبة وحكيمة ,واحسك منطلقة جدا ووحيدة جدا ,حيرتينى معك ,,
لكن طبعا كل هذا ليس عيبا بل هو تنوع أعجز ان أدرك مصدره
موضوعات جميلة ومتنوعة
ومن الحزن تخرج الحكمة ويخرج الفن الجميل

الفارس الملثم يقول...

طبعا معلومات جديدة اول مرة اعرفها عن اسامة انور عكاشة , دائما يقال الحزن هو اكبر مدارس في تعلم فن الحياة لا يعلمها الا من التحق بصفوفها ..

جميل ان ربنا عوضه عن امه التي افتقدها مبكرا بامهات بديلة تمكنوا من تعويضه عن الحنان الذي يحتاجه اي انسان لكي ينشأ بنفس سوية ...

تحياتي وتقديري
محمد

nonoymm يقول...

السلام عليكم حبيبتي
ااشارك حبيبتي مجداوية نفس احيرة الا انني مع هذه الحيرة احبك في الله
ويبقى احساسي الشديد بحضرتك في هذا البوست بالذات وان كنت لم اصدق ان صاحب كلماته اسامة انور عكاشة الا انه وصلني بسهولة
ربنا يبارك في حضرتك
تحياتي

ابناء صاحبة الجلالة يقول...

فعلا قصة تؤثر في القلب كيف ان الكاتب اللي في الاخر طلع اسامة انور عكاشة اتحرم الاول من حنان الام وهو في اعز الاحتياج لها وبعدها اتحرم من حبه الاول بس ربنا صح فعلا عوضه خير بحب بناته اللي هيكونوا هما سند ليه في الحياة بجد
قصة روعه وتسلم ايديكي انا معجبه فعلا بكل ماتطرحيه مشاء الله عليكي

norahaty يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اختى فى الله مجداوية
نعم اعلم انى احتار فى نفسى فى بعض الاحايين
ولكن لا يعلم السر واخفى الا علامّ الغيوب
انا كل ما تقولين واكثر (نعم)ولكنى لىّ ثوابت لا اتوه ولا احيد عنها:
الله ربى
والقرأن كتابى
ورسولى وشفيعى باذن الله محمدآرسول
الله صلى الله عليه وسلم
ودينى الاسلام
ومرادى الجنة
وخوفى النار
وتبقلى عظيم امتنانى لصبرك علىّ كثيرآ
norahaty

norahaty يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
محمد
الفارس الملثم
وبشر الصابرين يامحمد

ويرزقنا عفوه ومغفرته ورضوانه.
وتشكرات افندم

norahaty

norahaty يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
nonymm**وانا ارد بنفس القول اختى فى الله
الانسان عجيبة من عجائب الله
لاتستطعين الاحاطة بكل جوانبه
فتقبلينى كما انا
ودام حبنا فى الله ولله
وتسلمين للمرور
norahaty

norahaty يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ابناء اصحاب الجلالة**
(معوض مخلف ان شاء الله)
تشكرى للمرور وللمواظبة على كتابة التعليقات
(ولاعجابك بما اكتبه.....وللنا فيما يعشقون مذاهبا)
وشكرآ
norahaty