الأربعاء، مايو 14، 2008

حكايـة سياسية

بقلم : محمد عيسي الشرقاوي

000000000000000000


كارثة الصقور ومعركة الخندق الأخير
في فيلا جميلة‏,‏ تنتصب في بهاء‏,‏ وسط حديقة غناء‏..‏ يعيش رجل مع زوجته‏..‏ وتتبوأ الزوجة منصبا رفيعا‏,‏ فهي المندوبة الدائمة لأمريكا في حلف الاطلنطي‏,‏ وقد يسرت لها حكومتها سبل الاقامة في هذه الفيلا الواقعة في بروكسل مقر الحلف‏,‏ أما الرجل فهو روبرت كاجان‏,‏ وهو من أبرز صقور واشنطن من المحافظين الجدد الذين هيمنوا علي عقلية كبار المسئولين في إدارة جورج بوش الابن‏..‏ وكانت النتيجة كارثة المستنقع العراقي الذي انزلقت في أوحاله أمريكا‏.‏ ولئن كانت سطوة صقور واشنطن قد خبت بسبب كارثة الحرب الأمريكية علي العراق‏,‏ إلا أن أفكارهم لم تلفظ أنفاسها الأخيرة بعد‏..‏ وليس أدل علي ذلك من أن روبرت كاجان لايزال يقبض علي جوهر مشروع القرن الأمريكي الجديد الذي أصدره المحافظون الجدد عام‏1997,‏ ويؤكدون فيه ضرورة فرض الهيمنة الأمريكية علي العالم‏..‏ ولذلك لم يتردد كاجان في اللحاق بركب السيناتور جون ماكين المرشح الجمهوري للرئاسة الأمريكية‏,‏ وهو المؤيد للحرب علي العراق ولفكرة الهيمنة الأمريكية‏,‏ وصار له مستشارا للسياسة الخارجية‏..‏ وثمة توقعات تشير الي عودة كاجان الي دهاليز السلطة في حالة فوز ماكين بالرئاسة‏.‏ويتأهب كاجان هذه الأيام لخوض هذه المعركة‏..‏ فقد وضع اللمسات الأخيرة‏,‏ وهو يحتسي الشاي المثلج‏,‏ في فيلا بروكسل‏,‏ لكتاب جديد سماه عودة التاريخ ونهاية الأحلام‏..‏ ومن المنتظر ان يطلق الكتاب العنان لموجة عارمة من الجدل حول طموحات صقور واشنطن‏..‏ ويقول كاتب بريطاني ان كاجان يحاول في كتابه التقاط ما تناثر وتهشم من مشروع الهيمنة الأمريكية‏,‏ وترميمه‏,‏ واضفاء البريق عليه من جديد‏..‏ومن المؤكد ان كاجان سيواصل في كتابه الجديد تعميق أفكاره المثيرة للجدل‏,‏ والتي طرحها في كتابه الشهير عن الجنة والقوة الذي أصدره عام‏2003..‏ وكان يبرر في فصوله أسباب الخلاف بين أمريكا وأوروبا حول الحرب علي العراق‏..‏ ويري أن أوروبا قد اختارت الخروج من حلبة الصراعات الدموية للتاريخ بعد معاناتها من أهوال الحربين العالميتين في القرن العشرين‏...‏ وتسعي أوروبا بوعي ودأب نحو جنة السلام الدائم وتحقيقا لفكرة الفيلسوف الألماني كانط‏..‏ ومن ثم‏,‏ فهي ترفض فكرة الحرب وتخاصمها‏,‏ وتفضل الحوار والتفاوض والتعاون لإنهاء النزاعات الاقليمية والدولية‏..‏ أما أمريكا فهي تشتبك في غمار حركة التاريخ‏,‏ وتمارس القوة في عالم يتسم بالفوضي‏.‏ ولا يزال كاجان قابضا علي وجهة نظره هذه‏..‏ بيد أن أفكاره المطلقة حول القوة الأمريكية يشوبها الان الوهن‏,‏ وتحوم حولها الهواجس‏..‏ وذلك إثر انزلاق القوة الأمريكية من علياء غطرستها وكبوتها في المستنقع العراقي‏..‏ ويرد كاجان في أسي أن هذه القوة ليست دائمة ولا أبدية‏..‏ ويدعو الي تضافر الديمقراطيات الغربية لمواجهة الأعداء الجدد ومنها النظم الجديدة الصاعدة في الصين وروسيا‏..‏روبرت كاجان‏,‏ هذا الكاتب المزعج‏,‏ علي حد وصف والده استاذ التاريخ الأمريكي‏,‏ عقد العزم علي خوض معركة الخندق الأخير البائسة واليائسة لفكرة فرض الهيمنة الأمريكية علي الدنيا‏.

هناك 4 تعليقات:

ياسر يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فرض الهيمنة الأمريكية علي العالم‏000000

عارفة امريكا لاا كبيرة ولاا حاجة دة شبح احنا العرب

الا عملناة لنفسنا ومعتقدش ان امريكا وحدها تقدر

تستمر في الا هيا فية دة لاا في افغانستان ولاا العراق

امريكا احنا الا بننفخ فيها وامريكا لو كانت واثقة لحظة

انها قادرة علي محاربة ايران كانت عملتها من زمن

امريكا علشان تحارب بلد لازم بتحاصارها وحذر اقتصادي

لمدة تقريبا 10 او 15سنة وبعد كدا تضرب في بلد فيها مجاعة

والناس مش لقية اكل عشان تحارب وزي ما شوفنا كلنا بتلعب

دور فاعل الخير جنب الحرب والدمار في حرب لبنان صيف 2006

كانت بتبعت السلاح والمعدات لاسرائيل ومن اليمة التانية تبعت

بطاطين للبنان عجبي العصا والجزرة اما سيادتك بالنسبة لاوروبا

لو بيدورا علي السلام ذي ما ذكرتي ميبحثوش عن المشاكل مع الامة الاسلامية زي الاسئاءة لرسولنا الكريم علية افضل الصلاة والسلام
ولا التصريحات الا كل يوم بنسمعها
من المانيا قالك ياستي امن اسرائيل هو امن المانيا ياسلام
ونفس المقولة خرجت من فرنسا طيب تتربا في عزكم

سمعتي اخر الاخبار اسرائيل عاوزة تدخل في الاتحاد الاوروبي
وتركيا مش عاوزين يدخلوها علشان مسلمين اعتقد
فرنسا بجلالة قدرها هددت بالانسحاب من الاتحاد الاوربي
لو تركيا دخلت المعارض الوحيد فرنسا
تحياتي
ياسر

الفارس الملثم يقول...

القضية ليست كاتب يحمل في عقله افكار مجنونه عن الحرب والقوه والسيطره علي العالم ..

القضية في اباطرة حرب ورجال نهمه للمال تحرص علي ان تكون ماكينة الحرب دائره باستمرار لتحقيق اكبر مكاسب سواء سياسيه او اقتصاديه , فالحرب هي شريان الحياه لهم ..

تحياتي وتقديري
محمد

norahaty يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ياسر***
والله انت اوجزت فأجملت بمعنى الخطوات 1-الحصار الاقتصادى 2-وحرب التجويع 3-وزرع بذور الا ختلاف بين افراد الشعب الواحد(اقربهم للاذهان حماس والسلطة الفلسطنيه)
ويارب ياسيدى ما تحارب لا ايران ولا غيرها علشان الانسان العادى على المستوى العادى اللى فعلا بيدفع تمن اى حرب وشوف كده افغانستان والغلب اللى هم فيه
الاحزاب السياسية اليمينية المتطرفة فى الدول الاوروبيه تسعى للفوز فى الانتخابات على حساب الاعتدال وذلك بتقديم الدعايات ضد ما هو ليس اوروبيآ صميمآ واهم حاجة وللاسف الشديد الهجوم على الاسلام
وزى ما انت قلت فى بوست عندك ان احنا ساعات بنعطى لهم أداة لذلك وضربت مثل بالخطباء فى مساجد اوروبا وال(الزعيق وووووووو)ناسين انهم هناك لهم طبع اخر وطرق اخرى للاقناع
متشكرين يا ياسر على الدرس السياسى السريع والوافى فى نفس الوقت.
وتسلم للمرور.
norahaty

norahaty يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
محمد**
الفارس الملثم
مضبوط والله يامحمد واهو اخر الاخبار كام واحد من اعضاء الكونجرس وغيره له ارتباطات مباشرة بتوريد السلاح للجيش الامريكى
والفساد اللى حصل فى برنامج النفط مقابل الغذاء
والشركة بتاعته الحراسة الخاصة(بلاك ووتر) والجرائم والمخالفات وقتل البشر العزل ولا محاسب لها (لانها تدار بواسطة نائب الرئيس الامريكى)
وغيره كتتتتير يامحمد ممايصعب حصره واللى بيوجع القلب اكتر واكتر ما هو موجوع.
ربنا يرحمنا يامحمد واللهويستر علينا الايام الجايه.
وربنا يخليك لىّ يا مداومى الاكبر على المرور والتعليق.
norahaty.