الأحد، مايو 11، 2008

زميل.......




عن ماذا احكى الان؟
عن زميل وصديق فرقتنا الايام
لكنى اتذكره على الدوام
وكيف لا
وهو ومن هو وعنده كل هذه الالام
اقول كنا مجموعة من الزملاء والزميلات
اطباء و اداريين
نعمل مع بعضنا البعض منذ فترة طويلة
حتى بتنا نعرف بعضنا بعضآ جيدآ
نعرف اعياد ميلادنا ووصف بيوتنا
اسماء اولادنا وبناتنا (لمن انعم الله عليه بهم)
حضرنا سويا افراح من نعمل معهم من اخوننا واخواتنا
مختصرة
كنا نعرف بعضنا بعضآ جيدآ
حتى
اتى
هو
كطبيب متعاقدآ للعمل معنا
فى مثل سننا تقريبآ بل ازيد بسنوات


هادىء الطبع والصوت جدآ مهتم بنفسه وبمظهره

تسبقه (بارفاناه ون مان شو)قبل ان يدلف الى المكان



وكأنه يرسل اشارات تسبقة لتعلن عن قدومه

باختصار كان مميزآ عن باقى زملاءنا الاخرين

فى ماذا؟؟

فى كل شىء وفى لا شىء

ملابسة مودرن ذات الوان جذابةوحيوية

يضحك دائمآ

ومستعد لاخد اى نوبتشية بدلا عنك وعن طيب خاطر

وعلى الاستعداد دائمآ للذهاب مع اى مجموعة او افراد الى

منزل احدهم لزيارته او تقديم واجب العزاء له او مشاركته اى مناسبة

بالاختصار (خدووووووووووم ) للغاية

اما الشىء الثانى الذى يميزه

فهو

الحزن الشديد الساكن اعماق عينيه ابدآ ابدآ ابدآ

مهما يكن ما يقول او ما يفعل

ذلك الحزن ظل لغزآ محيرآ لى لا ادرى له سببآ

حتى جمعتنا صدفة وكما يقولون رب صدفة خير من الف ميعاد

مناسبة اجتماعية لاحد جيرانى وكان زميل دراسة قديم له

وعرفت لما هو حزين هكذا:

ولديه الاثنين وكما يطلقون عليهم الان فى الخارج مختلفين

او بلغتنا العربية الشديدة القسوة فى بعض الاحايين

متخلفين عقليآ

نعم

وهذه هى مشيئة الله

هو سليم100%

وكذلك زوجته

ابنة عمه

ستقولون وراثه ؟؟

لم يسبق ذلك اى حالة مشابهه فى عائلتيهم

تزوج عدد من اخوته ببنات عمه الاخريات ولم يحدث شىء

سنه وسنها وقت الزواج كانا عاديين(22-25سنة)

وان تتكرر الحاله فى اول طفل وثانى طفل لنفس الاب والام

فهذه صدفة لا يقدرالا الله على القيام بها

بعد ذلك سافرت للعمل خارج البلاد وعندما عدت

كان هو قد انتقل للعمل فى فرع اخر

مرت على تلك الايام اكثر من اربعة عشر عاما

ومازلت اتذ كرها وكأنها اليوم

افكر فيهم دائمآ

تصلنى اخباره بانه بخير ويعمل كما هو بالفرع الاخر

ولكن لا احد يدرى شيئآ عن اولاده

من فى مثل سنهم تخرجوا الان من الجامعات وتزوجوا

وصارت لهم حياة جديدة وبيوتآ جديده

وهم..........

....................
.........................


فيا من تحملون هم النقود للمدارس او الدروس

او تحملون هم الترقية والحوافز والفلوس

هناك همومآ انجنا الله منها

مثل هم زميلى هذا

تلك هى الهموم.

فلنحمد الله كما ينبغى على نعمه العظيمة والآءه الجسيمة

والحمد لله رب العالمين.

قصة واقعية





*************
تدوينة قديمة
اعيد نشرها اليوم
واكرر شكرى لله
وادعوك لشكره آناء الليل
واطراف النهار عله يرضى عنا



هناك 8 تعليقات:

Hina wi Hinak يقول...

لا شك في أن الإعاقة سواء كانت عقلية أو جسدية هي نوع من أنواع البلاء... يختار الله من يبلوه من عباده، فيختبر به إيمانه، وإيمان من حوله كذلك.
والغريب جدا البلاء هو نفسه عطاء، وكلما زاد البلاء كلما زاد ما به من عطاء!

أوضح أكثر... الأعمى ربنا لن يحاسبه كالمبصر،... كل ذي عاهة أو نقص، الله سوف يعوضه عما به في الحياة الآخرة...، كذلك من قام على كل ذي عاهة أو نقص!

مصيبتنا أننا ننظر لهؤلاء وكأنهم دون البشر... نسخر من المختل عقليا، إن لم نستثيره...، وننفر من المختل جسديا..، لا ننظر إلى أي منهم على أنهم مرضى أو مبتلون، وفي الحقيقة نحن هم المرضى والمتخلفون لما لدينا من أفكار متخلفة، تبعد تماما عن الدين وعن الحضارة.

أما عن حمد الله، فهو أقل شيئ ممكن أن يقدمه مخلوق لخالقه.

الفارس الملثم يقول...

صعبه فعلا هذه القصه يا دكتوره, ان يكون لاي اب او ام طفلين يعانيان من اعاقه عقليه وخاصة وانكي كما ذكرتي ليس مرض وراثي , ولكنه ابتلاء قدره الله عليه ..

بالتاكيد المال والعوز شئ تافه امام امام ابتلائات الصحه والابناء لكن من يدرك ويفهم

تحياتي وتقديري
محمد

norahaty يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
Hina wi Hinak
اسمح لى ان اقتبس من اجابتك
فقد قلت :
"والغريب جدا البلاء هو نفسه عطاء"
نعم فقد ضرب لنا مثلآ الشيخ الشعراوى رحمة الله عليه ,وانا اعلم انك تحبه,يقول فضيلة الشيخ ما معناه (انك يصعب عليك المجنون اوالاهبل او ما شابههما وتستهزأ بهما ولكنهما يستطيعان ان يقولا للرئيس مثلا مالا يستطيع احدآ ان ينطق به ,والا راح ورا الشمس كما يقولون )
هذا فى الدنيا
اما عن الآخرة فلا تكاليف عليه ولا حساب .......!!!!
فيالها من صفقة رابحة
اما قولك:(وفي الحقيقة نحن هم المرضى والمتخلفون لما لدينا من أفكار متخلفة، تبعد تماما عن الدين وعن الحضارة)
الحمد لله لست انا او انت او كثير و كثير وكثير ممن اعرفهم يدخلون ضمن هؤلاء المرضى الحقيقين , فالدنيا بخير والحمد لله ولكن الباطل والجهل صوتهما اجوف وبالتالى اعلى ...فلا تحزن عليهم.
وختامآ كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (
(كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلاتان فى الميزان حبيبتان الى الرحمن : سبحان الله وبحمده, سبحان الله العظيم)
وتقبل تحياتى مرات ومرات ومرات ومرات
norahaty

norahaty يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
محمد**
هى قصة حقيقيه كما ذكرت لك يامحمد ولا اعلم نهايتها او وضعهما الان .
انا ادعو الله لهما ( الاب والام)ان يرزقهم الصبر والقوة لاكمال المسيرة لهؤلاء وامثالهم
دائمآ ما ياتون لفكرى كلما حضرت زفاف ابناء وبنات اصدقائى (لا انساهم الحقيقة ابدآ مع انى لم اراهم الا مرة واحدة)
لنا ولهم الله ودائمآ
الحمد للللللللللله.

Miss. Sosa يقول...

السلام عليكم
جزاكِ الله خيرا عن نقل القصة
والحمد لله كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه وربنا يصبر والدي الطفلين ويعينهم علي تحملهم وقضاء حوائجهم
ولعلها سبب فى دخلولهما الجنة ان شاء الله

الدنيا دار عمل واختبار والاخرة دار الثواب والعقاب فاللهم اجعلنا من الناجحين واكتب لنا سعادة الدارين وارضنا بما قسمته لنا

norahaty يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
Miss.Sosa
اللهم امين .يصبرهم ويقويهم عليهم وعلى خدمتهم
ايام ما كان معاى اتكلم مرة واحدة عن المضوع دة ,بعد ما شفتهم,وقال انه راضى بنصيبه وكده وفعلا تحسى سبحان الله
ان ربنا مصبرهم هما الاثنين(هو وزجته) وربنا يزدهم كمان وكمان.
سعدت بزيارتك لى والف مبروك زواج اختك وعقبال البنات كلهم يارب
وتقبلى تحياتى
norahaty

وفاء بركات يقول...

السلام عليكم
وحشاني مووووووت يارب تكوني بخير ....عملها كيمو تاني بعيد عنك ...
وبالنسنه لموضوعك لاأملك إلا الدعاء لهذا الرجل الصابر علي هذا الأبتلاء ويكفي إنه لايحمل غيره بهمه وأنه تعامل بالرضالما كتبه الله عليه ... بل انه يمد يد المساعده لمن حوله ، ربنا يعوضه خير إن شاء الله ...

norahaty يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أ.وفاء بركات
الله يسلمك ويبارك فيكى ويهديلك كيمو(بعيد عن السامعين يارب)
بقى مشكله والله يااستاذة
الواحد بيحايل فيةولا العيل الصغير وبرضه بيبوظ.
مما لاشك فيه ان ربنا سبحانه وتعالى بيساعد امثال هؤلاء الاباء والامهات
وبيقويهم على اللى هم فيه.
ربنا يخليك ويمتعك بعفيتك واولادك يارب.
norahaty