الأحد، أغسطس 10، 2008

رحيل شاعركبير

وكأن الايام تسلبنا يوم بعد يوم
رمزآ من رموز هويتنا ووطننا العربى الكبير
بالامس القريب كان الدكتور المسيرى
واليوم رحل عنا شاعر فلسطين الكبير

محمود درويش

قصيدة بطاقة هوية
**************
سجِّل! أنا عربي
ورقمُ بطاقتي خمسونَ
وأطفالي ثمانيةٌ
وتاسعهُم.. سيأتي بعدَ صيف
فهلْ تغضبْ؟
سجِّلْ
أنا عربي
وأعملُ مع رفاقِ الكدحِ في محجرْ
وأطفالي ثمانيةٌ
أسلُّ لهمْ رغيفَ الخبزِ،
والأثوابَ والدفترْ
من الصخرِ
ولا أتوسَّلُ الصدقاتِ من بابِكْ
ولا أصغرْ
أمامَ بلاطِ أعتابكْ
فهل تغضب؟
سجل
أنا عربي
أنا إسمٌ بلا لقبِ
صبورٌ في بلادٍ كلُّ ما فيها
يعيشُ بفورةِ الغضبِ
جذوري...
قبلَ ميلادِ الزمانِ رستْ
وقبلَ تفتّحِ الحقبِ
وقبلَ السّروِ والزيتونِ
.. وقبلَ ترعرعِ العشبِ
أبي.. من أسرةِ المحراثِ
لا من سادةٍ نجبِ
وجدّي كانَ فلاحاً
بلا حسبٍ.. ولا نسبِ!
يعلّمني شموخَ الشمسِ قبلَ قراءةِ الكتبِ
وبيتي كوخُ ناطورٍ
منَ الأعوادِ والقصبِ
فهل ترضيكَ منزلتي؟
أنا إسمٌ بلا لقبِ
سجل
أنا عربي
ولونُ الشعرِ.. فحميٌّ
ولونُ العينِ.. بنيٌّ
وميزاتي
على رأسي عقالٌ فوقَ كوفيّه
وكفّي صلبةٌ كالصخرِ
تخمشُ من يلامسَها
وعنواني

أنا من قريةٍ عزلاءَ منسيّهْ
شوارعُها بلا أسماء
وكلُّ رجالها في الحقلِ والمحجرْ
فهل تغضبْ؟
سجِّل
أنا عربي
سلبتَ كرومَ أجدادي
وأرضاً كنتُ أفلحُها
أنا وجميعُ أولادي
ولم تتركْ لنا.. ولكلِّ أحفادي
سوى هذي الصخورِ..
فهل ستأخذُها
حكومتكمْ.. كما قيلا
إذن
سجِّل.. برأسِ الصفحةِ الأولى
أنا لا أكرهُ الناسَ
ولا أسطو على أحدٍ
ولكنّي.. إذا ما جعتُ
آكلُ لحمَ مغتصبي
حذارِ.. حذارِ.. من جوعي
ومن غضبي






هناك 4 تعليقات:

أسير حبيبتي يقول...

إنا لله و إنا إليه راجعون
رحم الله الشاعر المناضل الكبير

norahaty يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اسير حبيبته
حرر الله اسرآنا جميعآ
البقاء والدوام لله
وحده رب العالمين
رحم الله شاعرنا
محمود درويش
وتغمده
بفسيح
جناته
امين.

لاجئ الى متى يقول...

وجدّي كانَ فلاحاً
بلا حسبٍ .. ولا نسبِ!
يعلّمني شموخَ الشمسِ قبلَ قراءةِ الكتبِ


وكعادتي أأتي متأخرا خير من عدم المجيء

norahaty يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لآجىء الى متى
عائدون إن شاء الله
رحل درويش جسدآ
لكن بقى روحآ
وكلمااااااات
ومرحبآ بك فى كل
وقت (نقدر ظروفكم)
تحياتى لك
ولكل اهل
فلسطين الغالية